هل تكون مـ.ـعـ.ـركـ.ـة إدلب “الأخيرة” للنظام السوري؟.. قراءة لصحيفة فايننشال تايمز وخبراء يوضحون

مدى بوست – فريق التحرير

تتسارع التطورات في الشمال السوري بعد إعلان النظام “انتـصـاره” في حلب الأسبوع الماضي، ثم حديثه عن التوجه إلى “تحرير إدلب” تحت ما أسماه “الـمـ.ـعـ.ـركة الأخيرة” لفـ.ـرض السيطـ.ـرة على كامل الأرض السورية.

وبعد سيطـ.ـرة النظام على حلب، قرأت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية هذه التطورات بأنها تشير إلى وصول البلاد لـ”المـ.ـعـ.ـركـ.ـة الأخيرة” من الصراع المستمر منذ بدء الثورة السورية عام 2011.

واعتـ.ـرض تقدم قوات النظام السوري إلى إدلب مـ.ـعـ.ـا رك قوية مع فصائل المعارضة وإرسال تركيا بتعزيزات عسكـ.ـرية لحماية المنطقة الحدودية، باعتبار تقدم النظام إليها خـ.ـرقـ.ـا لاتفاقيتي (سوتشي وأستانا).

صورة نشرتها وكالة الأناضول التركية للأنباء لتعزيزات جديدة للجيش التركي دخلت سوريا خلال الأيام الماضية

من جانبه، فـنـد الخبير العسكري العميد المتقاعد أحمد الرحال، قدرة نظام الأسد على إنهـ.ـاء المـ.ـعـ.ـركـ.ـة بالإشارة إلى أن “النظام ليس من يقـ.ـا تل على الأرض، بل هو الإيراني وحزب الله ومـ.ـرتـ.ـزقـ.ـة فاغنر. هناك 67 ميليشـ.ـيا تقـ.ـاتـ.ـل لجانب النظام، والأسد مهمته شرعنة وجود كل هؤلاء” على حد قوله.

اقرأ أيضاً: لم يكن ذلك في الحسبان.. الصين تفـ.ـاجئ العالم بمعلومة خطـ.ـيـ.ـرة عن كورونا

ووصف في حديثه لـ”عربي21″ المـ.ـعـ.ـركـ.ـة الجارية في إدلب بأنها “مـ.ـعـ.ـركـ.ـة روسية”، موضحا أن “روسيا وصلت إلى حائـط مسـ.ـدود، لأنها لم تتوصل لحل سياسي يرضي حلفائها، وبالتالي لم تستطع الحصول على أموال الإعمار، إضافة إلى أن مصادر الأموال الداخلية تقـ.ـع تحت سيطـ.ـرة الولايات المتحدة التي تحكم مناطق إنتاج النفط والغاز والسلة الغذائية”.

ويوضح بأن “أي عمل عسكـ.ـري ثمنه تحقيق أهداف سياسية، لكن داعمي النظام وصلوا لحائط مسدود فهـ.ـربوا للأمام، تحت شعار فـ.ـرض سيطـ.ـرة الأسد على كل الجغرافيا السورية”، منوها بأن “اللاعبين الإقليميين والدوليين لهم مناطق نفـ.ـوذ في سوريا، لا يمكن للنظام أو داعميه الاقتراب منها”.

واستشهد على ذلك بالتطورات الأخيرة في الشمال السوري، قائلا: “رأينا بمجرد اقتراب النظام من إدلب (منطقة النفـ.ـوذ التركي)، فإن الأتراك أدخلوا 12 ألف جندي و2500 قطـ.ـعة سـ.ـلاح، وجلبوا قوات النخبة والخاصة، ودفعوا بتعزيزات من الدفاع الجوي والمـ.ـدفـ.ـعية وراجـ.ـمـ.ـات الصـ.ـواريخ، وبدأوا بـ.ـشـ.ـن عملية عسكـ.ـرية من أجل تحقيق مطالبهم”.

ويقول: “تركيا تقـ.ـرع طبول الحـ.ـرب، وتحضر الحاضنة الشعبية داخل أراضيها لذلك، وتهيئ الرأي العام حول ضـ.ـرورة هذه الحـ.ـرب، عبر وسائل الإعلام وتصريحات المسؤولين”.

لماذا سقـ.ـطـ.ـت حلب؟

وحول خسـ.ـارة المعارضة لحلب، يعتقد الرحال أن “تركيا أخطـ.ـأت باعتمادها على حليف لم يكن على مستوى المسؤولية (الجيش الوطني المعارض)، وعليها تصحيح خطـ.ـئـ.ـها” وفق ما صرح به الخبير العسكـ.ـري.

ويشير إلى أن “الفصائل الموجودة بالداخل السوري لديهم ملفات فـ.ـسـ.ـاد، وانشغلوا ببناء الثروة الشخصية، ومارسوا السـ.ـطـ.ـوة على الحاضنة الشعبية، وليست لديهم إرادة الـ.ـقـ.ـتـ.ـال، بما أضـ.ـر بالثورة السورية”.

اقرأ أيضاً: 100 ألف جندي تركي في إدلب.. وصحيفة تركية تكشف كواليس مباحثات “بوتين أردوغان” الأخيرة

واستدل على ذلك بالقول: “هناك مستودعات ذخـ.ـيـ.ـرة استلمها النظام في حلب كما هي، وحتى الوثائق التنظيمية لأحد التنظـ.ـيمات تركها وراءه وذهب”، مشددا على أن “هؤلاء يشـ.ـكـ.ـلـ.ـون عـ.ـائـ.ـقا أمام تركيا”.

 

ويقول: “تركيا إذا أرادت الـ.ـقـ.ـتـ.ـال وحدها بإمكانها أن تنطـ.ـلق، أما إذا أرادت أن تـ.ـقـ.ـا تـ.ـل مع الفصائل المشـ.ـكلة للجيش الوطني فيجب إعادة الهيكلة التنظيمية لهذه الفصائل من رأس الهرم إلى أدنى تشكيلات بها”.

وينوه إلى أن “تركيا لديها ما لا يقل عن 3500 ضابط منـ.ـشق، وهي قادرة على بناء قوة بالاعتماد على شخصيات اعتبارية لها أهميتها، وقادرة على بناء شريك يقف في الخـ.ـط النـ.ـاري الأول على رأس الـهـ.ـجـ.ـوم والاقـ.ـتـ.ـحـ.ـام لأنه الأعرف بالمنطقة، ويكون الأتراك نسق ثاني يقدم الدعم والإسناد المـ.ـدفـ.ـعـ.ـي والصـ.ـارو خـ.ـي”.

ويستـ.ـدرك بالقول: “المـ.ـقـ.ـاتـ.ـلـ.ـون من القادة الصغار وأهل القرى هم شرفاء وأشدـاء، لكنهم بحاجة إلى قيادة شريفة تعرف توظيف إمكاناتهم وقدراتهم في المـ.ـعـ.ـركـ.ـة بشكل صحيح”.

العوامل الخارجية

ويرى الخبير العـسـ.ـكـ.ـري أن المواقف الإقليمية والدولية “لن تسـ.ـمـ.ـح بسيطرة الأسد على الأرض السورية”، مشيرا إلى أن “الاتحاد الأوروبي بالمجمل موافق على العملية التركية في إدلب، لأنه يعلم أن 3.7 مليون سوري في تركيا و4 مليون سوري في المناطق المحررة جميعهم يـ.ـرفـ.ـضـ.ـون نظام الأسد، أو البقاء في مناطق تسيـ.ـطـ.ــر عليها قوات الأسد”.

ويردف قائلا: “إذا ما فُتحت الحدود ستـ.ـغـ.ـرق أوروبا في موجـ.ـات من اللجـ.ـوء لا يمكن تحملها وقد تؤدي إلى إسـ.ـقـ.ـاط حكومات هناك. هم مجبـ.ـورون على القبول بالشـ.ـروط التركية والحـ.ـرب التركية لأنها توقف أمـواج اللاجـ.ـئين”.

أما الولايات المتحدة “فتشعر أن هناك فرصة سـ.ـانحة لإعادة أردوغان إلى الحضن الغربي”، مستدلا بتصريحات المبعوث الأمريكي لسوريا جيمس جيفري “أن أخطـ.ـاء الغرب هي من دفعت تركيا إلى الذهاب بعيدا عن الناتو وعن الولايات المتحدة، والاقتراب من إيران وروسيا”.

اقرأ أيضاً: صحفي تركي ينشر فيديو ويقول إنه لقـ.ـصـ.ـف الروس لنقطة تركية.. ووسائل إعلام تكشف عن أول دولة بحلف الناتو أرسلت “باتريوت” لدعم أنقرة في إدلب (صور)

وتابع: “يبدو هناك نظرة مختلفة للإدارة الأمريكية تتبلور في المرحلة المقبلة، فترامب يؤيد المـ.ـعـ.ـركـ.ـة ويصف أردوغان بالصديق القوي، ودعم ما يفعله في إدلب”.

أما عن الموقف الروسي، فيقول: “لا أعتقد أنها تـغـ.ـامـ.ـر بمصالحها مع تركيا مقابل مصالح بشار الأسد الضيـ.ـقـ.ـة، روسيا تشعر أن إيران صارت نمر كرتون بعد عملية الرد على اغـ.ـتـ.ـيـ.ـال قاسم سليماني، ولا يمكن الاعتماد عليها في مشـ.ـاغلة أمريكا، وبالتالي من مصلحة روسيا أن تبقي الحليف التركي بجانبها”.

واستبـ.ـعد التدخل الروسي إلى جانب الأسد ضـ.ـد القوات التركية، منوها “ممكن أن تتدخل بعد ذلك لتصل إلى حل وسط، فتعطي لتركيا ما تريده وبشكل لا يحـ.ـرج حليفها”.

ومن وجهة نظره فإن تركيا “لن تسمح بدخول النظام السوري إلى إدلب، لأنها خط الدفاع الأول عما حققته من سيطـ.ـرة في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون، والتي يوجد لديها تفاهمات مع موسكو حولها”.

حتمـ.ـية الحل السياسي

من جانبه، يرى عضو اللجنة الدستورية، الدكتور يحيى العريضي، أن ما روجه النظام حول “المـ.ـعـ.ـركـ.ـة الأخيرة” هو “لأغراض دعائية، وفيها الكثير من الـخـ.ـداع”.

وفي حديثه لـ”عربي21″ يقول: “عمليا النظام  لا يتمنى أن تكون المـ.ـعـ.ـركـ.ـة الأخيرة، فهو لا يقدر على ذلك، لأن استمرار النظام محكوم باستمرار التـ.ـوتـ.ـر والمـ.ـعـ.ـا رك”.

وتابع: “توقف الـ.ـمـ.ـعـ.ـا رك معناه الالتفات لحل سياسي لا يقدر عليه النظام، لذا هو باستمرار عـ.ـرقـ.ـل هذا التوجه”، مؤكدا “لن يقدر النظام على الحســم بحكم القرارات الدولية والاستحقـ.ـاقـ.ـات الإجـ.ـرامـ.ـية التي تتراكم عليه”.

ومما يعـ.ـيـ.ـق سيطـ.ـرة النظام من وجهة نظر العريضي أن “العالم يشتـ.ـرط لإعادة الإعمار وإعادة الـلاجـ.ـئين نجاح العملية السياسية، كما أن قانون قيصر الأمريكي الذي يُفـ.ـرض بموجبه عقـ.ـوبـ.ـات على النظام وداعميه لن يسمح بسيطـ.ـرته على الأرض”.

بيدرسون
تعبيرية

ويشير إلى أن النظام يسيـ.ـطر على “أرض مـ.ـدمـ.ـرة” نتيجة سياسة “الأرض المحـ.ـر وقة التي اتبعها، بما لا يفيده بشيء”.

ويعتقد أن “المسيرة السياسية تتـعـ.ـرقـ.ـل وتتعقد، لكنها المخـ.ـرج الوحيد”، منوها إلى أن “الاستثمار الذي وضعه بوتين في سوريا قيمته صفر إن لم يكن هناك حل سياسي، فهو لا يستطيع أن (يأكل الفطيرة ويحتفظ بها) على حد وصفه.

ويؤكد أن صـ.ـراع الشعب السوري مع منظومة الاستـ.ـبـ.ـداد ليس “صـ.ـرا عا على الجغرافيا”، موضحا “في وقت من الأوقات كان النظام يسيـ.ـطـ.ـر على كل سوريا، ومع ذلك ثـ.ـار الناس عليه، حتى لو تشـ.ـرد السوريون يبقى حقهم واضح”.

ويختتم بالقول: “النظام ارتـ.كـ.ـب من الجـ.ـر ا ئم ما لا تستطـ.ـيع روسيا ولا أي قوة في العالم أن تعيد تأهيله وإصلاحه. العملية السياسية ستأخذ مفاعيلها وسيكون هناك انتقال سياسي لكن الأمر سيأخذ وقت”.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق