الاتفاقات محسـ.ـومة.. صحيفة تركية تكشف مطالب أنقرة وتؤكد: اجتماع أردوغان – بوتين سيكون حـ.ـاسـ.ـما.. وباكستان توضح موقفه من درع الربيع

مدى بوست – متابعة

كشفت وسائل إعلام تركية عن أهمية القمة المرتقبة يوم الخميس بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وقالت صحيفة “ملييت” التركية، الثلاثاء 3 مارس/ آذار 2020 أن اللقاء بين الرئيس رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، في موسكو سيكون حـ.ـاسـ.ـما، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن أنقرة مصـ.ـرة على موقفها بانسحـ.ـاب النظام السوري وفقا لاتفاق سوتشي دون أي تحديث عليه.

وأشارت صحيفة “ملييت” التركية إلى أن موسكو تقول أن التوازنات في الميدان قد تغيرت، لذلك فإنه يجب تحديث اتفاق سوتشي.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين ( رويترز)

وأضافت أن اللقاء بين أردوغان وبوتين وجها لوجه، ذو أهمية كبيرة، في الوقت الذي أطلـ.ـقت فيه تركيا عمليتها الرابعة في سوريا، في إشارة لعملية “درع الربيع” التي أعلن عنها مؤخراً.

لا حلول مؤقتة

ولفتت الصحيفة حسبما ترجمت “عربي 21” إلى أنه قبيل عقد اللقاء الثنائي بين الزعيمين، ستنطـ.ـلق مفاوضات بين وزراء الجانبين، لمناقشة الآراء فيما بينهم، موضحة أن موقف أنقرة يتمثل في أن كل صفحة من صفحات الملفات التي ستفتحها على الطاولة ستتضمن عبارة “الاتفاقات محسـ.ـومة، ولا يمكن أن نتعامل مع مذكرات مؤقتة”.

وأشارت المصادر وفقا للصحيفة، إلى أن نقطة الانطـ.ـلاق الأساسية في المباحثات ستكون مبنية على تطبيق مذكرة سوتشي.

اقرأ أيضاً: جهات دولية تدفع الروس لـ”مستنـ.ـقع” بسوريا.. قيادي بالجيش الوطني يكشف خطط المرحلة القادمة ويعلق على قمة أردوغان – بوتين

وأضافت أن أولوية أنقرة، هي إيقـ.ـاف هجـ.ـمـ.ـات النظام السوري على منطقة خفـ.ـض التصـ.ـعيد، وإجبـ.ـاره على الانسحـ.ـاب حتى حدود اتفاق سوتشي، وإنهـ.ـاء المـ.ـأسـ.ـاة الإنسانية، ووقف حركة نـ.ـزوح المدنيين باتجاه الحدود التركية.

“درع الربيع” قد تتوسع

وأوضحت الصحيفة التركية أنه بخـ.ـلاف ذلك، فإن أنقرة قد توسع دائرة عملية “درع الربيع” في شمال سوريا، إلى أن يتـ.ـراجع النظام السوري حتى حدود اتفاق سوتشي.

وذكرت الصحيفة، أن الطاقم الوزاري التركي، سيطلب بشكل واضح من روسيا عدم التدخل بين أنقرة والنظام السوري في إدلب إذا لم ينسحـ.ـب وفق خارطة اتفاق سوتشي.

وأشارت إلى أن الطاقم التركي، سيناقش مسألة المجال الجوي المحـ.ـظـ.ـور في الشمال السوري، وإمكانية استخدامه من الطائرات التركية.

وأضافت أنه سيطلب من روسيا، أن تقدم تعريفا واضحا لمفهوم الجماعات الإرهـ.ـابية، والمعتدلة في سوريا بحسب تصنيفها.

وذكرت الصحيفة، أن الروس يسعون لتغيير خارطة اتفاق سوتشي، وفقا للواقع الميداني الجديد، وحصـ.ـر المعارضة السورية ونقاط المراقبة التركية في منطقة بحدود 40% من منطقة خفـ.ـض التصـ.ـعيد الحالية.

ولفتت إلى أن روسيا، طالبت تركيا، بترك الطريقين السريعين “أم4” و”أم5″، للنظام السوري لأسباب تجارية وأمنية، وأن تنسحـ.ـب المعارضة من تلك المنطقة.

يشار إلى أن الرئيس التركي، قال أمس، إنه سيلتقي نظيره الروسي في موسكو الخميس المقبل، آملا في الوقت ذاته في التوصل إلى حل بشأن التـ.ـوتر بإدلب.

اقرأ أيضاً: بعد كـ.ـذب عمر رحمون وفارس الشهابي.. الزميلة ميرنا حسن تظهر بصورة جديدة وتؤكد: أنا بخير.. ونشطاء يحتفون

وذكرت وسائل إعلام تركية، أن وزيري الدفاع والخارجية التركيين، إلى جانب رئيس المخابرات، سيغادرون إلى موسكو، قبل زيارة أردوغان بيوم واحد، لعقد مباحثات مع نظرائهم الروس.

باكستان.. الدولة النووية المسلمة توضح موقفها من درع الربيع

في سياق ذي صلة، أكد رئيس الوزراء الباكستاني “عمران خان” اليوم الثلاثاء دعم بلاده الكامل لتركيا بخصوص اللاجـ.ـئين والشمال السوري.

وقالت دائرة الاتصال في الرئاسة التركية في بيان: إن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” بحث اليوم مع “عمران خان” الوضع في سوريا وعلى رأسه إدلب ومسألة اللاجـ.ـئين والعلاقات الثنائية بين البلدين.

وأوضحت أن ذلك جاء خلال اتصال هاتفي، وشدد “عمران خان” خلاله على دعم بلاده الكامل لتركيا فيما يخص إدلب ومسألة اللاجـ.ـئين.

اقرأ أيضاً: طوّرها “بيرقدار” صهر أردوغان.. هكذا تحوّلت تركيا إلى منـ.ـافس عالمي بصناعة الطائرات بعد “الغـ.ـش” الإسرائيلي والـ.ـرفض الأمريكي

يشار إلى أن تركيا كثفت مؤخراً من مشاوراتها حول الشمال السوري مع العديد من الدول، بالتزامن مع إطـ.ـلاق عملية عسكـ.ـرية ضـ.ـد نظام الأسد تحت اسم “درع الربيع”.

وسبق أن  أكد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في وقت سابق من شهر فبراير/ شباط الماضي خلال زيارة الرئيس أردوغان للعاصمة الباكستانية أن بلاده تقف إلى جانب تركيا ضـ.ـد الهـ.ـجـ.ـمـ.ـات التي تتـعـ.ـرض لها قـ.ـواتها في سوريا.

ووجه عمران خان الشكر لأردوغان لمواقفه تجاه الكشميريين، مشيرا إلى أن إقليم كشمير تحول إلى سجـ.ـن مفتوح فيه ثمانية ملايين شخص.

يذكر أن باكستان هي الدولة المسلمة الوحيدة التي تمتلك النووي، وهي تعتبر من البلدان الإسلامية الكبرى من حيث عدد السكان والمساحة، لكنها لا رغم ذلك تعتبر من دول العالم الثالث من حيث الاقتصاد والتطور التكنولوجي والبنية التحتية.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق