أمريكا تتخذ موقفاً واضحاً خلال اجتماع مجلس الأمن لبحث الاتفاق الروسي- التركي.. وتصريحات للرئيس أردوغان حول نقاط المراقبة

مدى بوست – فريق التحرير

بعد ساعات من إعلان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن الاجتماع، عقدت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن اجتماعاً مساء الجمعة تمت فيه مناقشة الاتفاق التركي الروسي حول إدلب.

وبحثت الدول الأعضاء في الاجتماع الذي تم في الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش من يوم الجمعة 6 مارس/ آذار 2020مذكرة التفاهم المبرمة بين الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، بناء على طلب تقدمت به روسيا.

وشرحت روسيا خلال الجلسة مضمون الاتفاق الذي توصلت إليه مع تركيا، إلا أن غوتيريش أشار مسبقاً إلى أن العلاقات الراهنة بين واشنطن وموسكو وبكين غير عملية وتؤـ.ـثر على أداء مجلس الأمن وتؤدي إلى الإخفـ.ـاق في التوصل لاتفاقات.

وبالفعل، ما إن بدأ الاجتماع حتى أعلنت الدول الكبرى عن عدم قبولها بتمرير المذكرة الروسية- التركية، حيث قامت الولايات المتحدة الأمريكية باستخدام “الفيتو” ضـ.ـد المذكرة الروسية حتى لا تسمح بمرورها.

اقرأ أيضاً: كاترين الثانية.. قصّة التمثال الذي وقع خلف الوفد التركي وأثار الجدل.. وهذا ما قاله أردوغان للافروف وتسبب بتفاعل عبر الشبكات الاجتماعية (فيديو)

تجدر الإشارة إلى أن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي رحبا بالاتفاق الروسي التركي حول إدلب، وأعربا عن أملهما في أن يؤدي إلى وقف فـ.ـوري ودائم للعمليات الـعـ.ـدائـ.ـية بما يضمن حماية المدنيين.

موقف الولايات المتحدة من الاتفاق الروسي التركي 

وقبل ساعات من اجتماع مجلس الأمن،أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن أملها في أن يؤدي الاتفاق الجديد الذي تم عقده مساء أمس الخميس بين تركيا وروسيا بشأن إدلب إلى تحسين اﻷوضاع الإنسانية بالمنطقة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس اليوم الجمعة: إن بلادها تأمل في أن تساهم الاتفاقات التي وقّعها الرئيسان الروسي والتركي في “تخفـ.ـيف حـ.ـدة الوضع” بالشمال السوري.

وأضافت أورتاغوس: “لقد شجعتنا تقارير اليوم بشأن الاتفاقات الروسية التركية بشأن وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في إدلب، والتي نأمل أن تساعد في تخفـ.ـيف حـ.ـدة الوضع الخطـ.ـير للغـ.ـاية وتخـ.ـفيف الأزمـ.ـة الإنسانية الرهـ.ـيبة”.

اقرا أيضاً: نشطاء أتراك يتحدثون عن مضمون الفيديو الذي طلب وزير الخارجية الروسي من تركيا أن لا تنشره

كما أعلنت المتحدثة عن استعداد الولايات المتحدة الأمريكية لمناقشة هذا الأمر مع تركيا مؤكدة أنها تأمل في ذلك.

وكان الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان قد أعلنا أمس الخميس توصلهما إلى وثيقة مشتركة حول إدلب تضمنت وقفاً جديداً ﻹطـ.ـلاق النـ.ـار.

أردوغان يوضح مصـ.ـير نقاط المراقبة التركية ضمن الاتفاق مع بوتين حول إدلب

بدوره، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن نقاط المراقبة التركية شمال غربي سوريا، ستبقى على وضعها الراهن، ولن يتغير أي شيء بخصوصها، لكنه أغفـ.ـل مصير المناطق التي تقع جنوب “الممر الآمن” الذي نص عليه الاتفاق.

وقال أردوغان في حديث على متن الطائرة مع الصحفيين خلال عودته إلى تركيا الجمعة 6 مارس/ آذار، إن بلاده ستبقى على استعداد للرد على الانـتـ.ـهـ.ـاكـ.ـات والهـ.ـجـ.ـمـ.ـات من قبل النظام السوري، حسبما نقلت قناة “TRT“ التركية.

الرئيس التركي أردوغان ونظيره الروسي بويتن (الجزيرة)

وأضاف أن هدف بلاده في سوريا، هو تفعيل المسار السياسي بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 2254، وإنهـ.ـاء الحـ.ـرب.

وينص القرار الأممي على دعم العملية السياسية في سوريا، عبر تشكيل حكم ذي مصداقية، يشمل الجميع ولا يقوم على الطـ.ـائفية، وفق دستور جديد، إضافة إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة.

اقرأ أيضاً: قراءات الصحف التركية لاتفاق أردوغان – بوتين.. جنرال سابق ومراقبون يوضحون رأيهم ويكشفون الدور الأمريكي القادم

واتفق أردوغان أمس مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، على وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في إدلب، بعد محادثات استمرت حوالي ست ساعات بحضور كبار مسؤولي البلدين.

كما قرر الطرفان أيضًا تسيير دوريات على الطريق الدولي حلب- اللاذقية (M4) مع إنشاء “ممر آمن” بمسافة ستة كيلومترات شمال الطريق ومثلها جنوبه، وبالتالي مرور الدوريات المشتركة الروسية- التركية من مدن وبلدات تحت سيطـ.ـرة المعارضة، كأريحا وجسر الشغور ومحمبل وأورم الجوز.

صورة نشرتها وسائل إعلام روسية للاتفاق الروسي التركي في الشمال السوري

الـ12 كيلومترًا على طرفي الطريق، اقتطـ.ـعت، وفق الاتفاق، مساحات كبيرة من مناطق سيطـ.ـرة المعارضة، على طول الطريق بين قريتي ترنبة غرب سراقب (ريف إدلب الشرقي)، وعين الحور بريف إدلب الغربي، وهما يداية ونهاية مناطق تسيير الدوريات التركية- الروسية، وهو “الممر الآمن”.

لكن الغـمـ.ـوض ما زال يكتنف مناطق جبل الزاوية جنوبي إدلب، بسبب وقـ.ـوعها جنوب “الممر الآمن”، ما يؤدي إلى قطـ.ـع اتصالها مع مناطق المعارضة الأخرى.

ويشمل جبل الزاوية بلدة كفر عويد وقريتي كنصفرة وسفوهن وعدة قرى أخرى، شهدت مـ.ـعـ.ـارك كـ.ـر وفـ.ـر بين قوات النظام وفصائل المعارضة، وانتهت بسيطـ.ـرة الأخيرة عليها.

وأدخل الجيش التركي تعزيزات عسكـ.ـرية إلى مناطق شمال غربي سوريا، خلال المرحلة الأخيرة، وأنشأ عدة نقاط جديدة، كما أضحت نقاط أخرى ضمن مناطق سيطـ.ـرة قوات النظام.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق